ننتظر تسجيلك هـنـا

 

{ (إعْلَاَنَاتُ غَرآمُ الَرُوُح الْيَوْمِيَّةَ   ) ~
تحذير .. حتى لا تتعرض عضويتك للتشهير والحظر في سما منتديات غرام الروح يمنع منعاً باتاً تبادل اي وسائل للتواصل بأي شكل من الأشكال والتي تحتوي الآتي : الايميلات ـ الفيس بوك ـ التويتر ـ استقرام ـ كيك ـ بي بي ـ ارقامكم شخصية ـ دعوة لمنتدى اخر .. الخ من جميع وسائل التواصل الاجتماعي كلمة الإدارة

تابعونا عبر تويتر


2 معجبون
إضافة رد
#1  
قديم 01-14-2019, 02:40 AM
نسر الشام غير متواجد حالياً
Syria     Male
اوسمتي
وسام الالفية 28000 وسام لاخوة معنى وسام الالفية 28000 وسام تكريم شكر 
لوني المفضل Maroon
 رقم العضوية : 650
 تاريخ التسجيل : Feb 2018
 فترة الأقامة : 464 يوم
 أخر زيارة : 05-02-2019 (05:00 AM)
 الإقامة : Germany
 المشاركات : 31,293 [ + ]
 التقييم : 33324
 معدل التقييم : نسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond reputeنسر الشام has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
Icon111 قناديل (10)



قناديل (10)

لا بد من تجاوُزِ تلك الهُوة السحيقة والنفرةِ الدائمة بين أنصارِ القديم وأنصار الجديد، والتحكُّمِ في الخلاف العميق بين أنصار الشريعة وأنصارِ الحياة المادية ومظاهر الحياة الغربية؛ حتى يتمكَّن الجميع من الانسجام والتوافق، ويتمكن حَمَلَةُ الأقلام وعدولُ الشريعة، والعلماء العاملون بما أمَرَهم الله، والمجدُّون في كل ميدان من ميادين العلوم والمعارف - من الكفاح والنضال في سبيل إثارة الدعوة المستنيرة، وإثباتِ الحقِّ في موطنه، والسهر على إقرار سلطته، وتنفيذِ خطته بقوة المنطق ونفوذ الحُجة، والاعتبار بالبيئات والنظريات العلمية والآراء السديدة؛ إخلاصًا لرسالة الثقافة والشريعة، وانتصارًا للحق المبين، وجهادًا في سبيل إعلاء كلمته، ودفاعًا عن أهله المخلِصين له، وللتغلُّب على المشاكل والقضايا في الحاضر والمستقبل، وتكثيفِ الجهود بواسطة الاجتماع والدراسة لِما استجد من الأمور والحوادث والنوازل، وتحليل أجزائها، والبحث عن جوابٍ لها، ومعرفة أسباب نشوئها، وحل مشكلاتها، والتمهيد لبعثِ الثقافة اللازمة لزمانها ومكانها، وتوظيف الفَهم الصحيح والإدراك السليم لتعاليم الإسلام وأحكامه، والمعرفة بأصول الحياة المتجدِّدة، وخلق الانسجام بينهما.

وقد نبَّه الشيخ المحدِّث الرحالي الفاروقي ت (1405هـ - 1985م) - إلى هذا المنهج التوفيقيِّ الداعي إلى سلوك مسلكِ التوسط والاعتدال، واعتبار أصول الشريعة وأحكامها متجددةً وصالحة لكل زمان ومكان، وذلك في مقالته "محافظون ومجدِّدون"، فقال: "فلا نصادم أصلًا من أصول الشريعة الواضحة، ولا نخلُّ بركن من أركانها الثابتة، وكلُّ مشكلة لها حل، وكل داء له دواء، والشرائع السماوية والقوانين الوضعية - وإن كان للأُولى فضل ومَزية - إنما كانا لنفع العباد وتحرِّي مصالحهم، ودفع المضارِّ عن ساحتهم، ولهذا المعنى تعلَّقت أحكام الشريعة بأفعالهم، وشريعةُ الإسلام من هذا الجنس، إلا أنها - باعتبارها آخرَ الشرائع السماوية - كانت تعاليمها أكثر ملاءمةً للحياة، وأقدر على مماشاة الأزمنة، فتراها في أقوالها وأحكامها تدعو إلى المُثل العليا، وإلى حياة السلم والعدل، وإلى احترام الحقوق البشرية، وإلى إدامة العمل، وحفظ نظامه لضمان بقائه ووجوده، وغير ذلك مما نسمعه في المجالس الدولية والمجامع السياسية، ومزَجت بين الروح والمادة، ولم تَفصِل بين الدين والدولة؛ ليكون عنصر الحكومة المسلمة قائمًا على تكوين الضمير بالوازع الدينيِّ، ومبنيًّا على مراقبة الأهلية، لا يفوتها صغيرٌ ولا كبير من الأعمال والحركات، وإذا صلَح القلب صلح الجسد، وإذا فسَد القلب فسد الجسد، فكان الإسلام نظامًا طبيعيًّا وحكيمًا وخالدًا، لا يقصر عن ممارسة الحياة، ولا يتأخر عن ركب الحضارة، اللهم إلا إذا قعَد به أهلُه وأبناؤه، أو نسَبوا له العقم والجمود كذبًا وافتراءً، وجهلًا واعتداءً.

ومن أحكام هذه الشريعة ما يدوم ويبقى؛ لبنائه على مصلحةٍ دائمة أو مفسدةٍ مستمرة، والله أعلمُ بما كان وما يكون إلى نهاية هذا العالم، ومنها ما تتبدَّل وتتجدد بحسب الظروف والأطوار وباعتبار المنافع، وعلى ذلك كان نسخ الأحكام في الشرائع تبعًا لما جدَّ من المصالح، وكان أوفَقَ بسُنة الحياة وأنسَبَ لطبيعة العمران، وارتبطت الأحكام في أصول الشريعة ارتباطًا تامًّا بالعلل والأسباب".

لا تُبالغ في النقد؛ فأنت حين تُكثر في إظهار العيوب وذكر الأخطاء، والتدقيق في الملاحظة، وتتبُّع ما تراه أو تسمعه أو تقرؤُه، ومخالفة غيرك في كل شيء لا يناسب ذوقَك، ولا يتفق مع طريقة تفكيرك - ستتحول إلى سجَّان يقيِّد الحريَّات المشروعة، وستصبح سجينًا في زنزانة جهلِك لمعاني الحرية وأصولها ومناهج ممارستها؛ لأنك تفكِّر من داخل شعورك وتفكيرك الخاص، وفلسفتِك في الحياة، وأسلوبِك في الفَهم، وترفض أن تفكِّر خارج عالمك الخاص بمسمَّياتك، وأن ترحل خارج محيطك وواقعك الضيق، ولأنك اعتدت أن تكون الجلَّاد والسجَّان الذي يقتص من الآخرين، والقاضيَ الذي يفصل بين العباد، ويضعُهم بين المِطرقة والسندان، ويُصنِّفهم إلى أبرياء يستحقون الرحمةَ والعفو، أو مجرمين يستحقون العقابَ على ممارستهم حقَّهم في التفكير والتعبير والتصرف.

وما أجمل نبوغَ الأستاذ الأديب عباس محمود العقاد وعمقَ فكرته، ورجاحة عقله؛ حيث وجَّه معنى النقد توجيهًا سديدًا، وربطه برباط الحرية ومتعلقاتها، فاختار لمقالته وخاطرته عنوانًا هو: "الانتقاد والحرية"، فقال: "ليست كثرة الانتقاد دليلًا على الحرية في كل حين؛ إن الناس يُكثرون الانتقاد حين يجهلون الحرية؛ لأنهم لا يرون للآخرين حقًّا في التصرف كما يشاؤون".

من وجوه البرِّ رفعُ الظن الفاسد عمن يَطعُن في قوم هم بُرآء مما وصموهم به، وإفهامُ مَن جهِل ما التبس عليه، وإزالةُ الباطل عن النفوس الجائرة في إيقاع الظن الفاسد بساحةٍ سالمة وسريرة نقيَّة، والحاكمةِ على الأمور بلا دليل، والقابلة للباطل دون علمٍ، والقاطعة في حكمها بلا برهان ولا يقين ولا تثبُّت، فقد روِي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((المؤمن مرآة المؤمن)).
وها هو أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه يحمل الراية، ويرفع الشعار: "رحِم الله امرأً أهدى إلينا عيوبَنا".

وقال الشاعر:
أصبحت في هيئةِ المرآة تُخبرُنا ♦♦♦ عيوبَنا كل ما فينا من الكَدرِ
على كل امرئ أن يقرأ قدر استطاعته، وأن يختار من الكتب قدر طاقته في الفهم والاستيعاب، ولا يقلِّد غيره فيما يختاره ويقرؤه، وهو لا حول له ولا قوة ولا طَوْلَ، ولم يبلُغ بعدُ مبلغَ أهل العلم المتقدمين في القراءة والتحليل والنقد، ولم يدرِك منتهى أهل النظر في استخدامهم العقلَ السليم، والذهن الصافي، والفكرَ النقي.

ويَلزم الطالبَ المبتدئ إذا سلك شعبًا من شعاب العلوم العسيرة، أو طلب فنًّا من الفنون التي تستوجب الوقوف على معانيها - أن يَجِدَّ أولًا في تحصيلها ودرايتها، ويجتهد في الأخذ بأسبابها وامتلاك أدواتها، وأن يتلَّقاها بالسماع والضبط والحفظ والتدوين عن المتقنين من الشيوخ، والحذَّاق من العلماء، والأكابر من الأساتذة، ومَن تمرَّسوا بمسائلها، وأفْنَوْا أعمارهم في دراستها وتدريسها، وعرَكتهم التجاربُ فاهتدَوا بمنارها، ووقفوا على أغراضها، وإلا فلن تنفعه تلك الكتبُ بفائدة، ولن تكشف عنه غُمة الجهل، ولن يحصُل من العكوف عليها على ما يبتغيه ويَنشُده، فليس كل فَهْمٍ تصلح له كلُّ عبارة، ولا كل كتاب يَفتح لقارئه أبوابه ومنافذه، ولا كل علم يستوي في تحصيله وإدراكه العالمُ والجاهل، والخواصُّ والعوام.

وتحقيقًا لهذا المقصد نبَّه الإمامُ ابن حزم مَن يتناول كتب المنطق ويطالعها بالقراءة - من طلاب هذا العلم والراغبين فيه - لأن يكونوا ذوي حرصٍ شديد في تناوُلها، وحذقٍ في النظر إليها، وفي هذا الشأن يقول: "ورأينا هذه الكتب - يقصد الكتب المجموعة في حدود المنطق - كالدواء القويِّ، إنْ تناوَلَه ذو الصحة المستحكمة، والطبيعة السالمة، والتركيب الوثيق، والمزاج الجيد - انتفع به وصفَّى بنيته، وأذهب أَخْلَاطَه، وقوَّى حواسَّه، وعدل كيفياته، وإنْ تناوَلَه العليل المضطربُ المزاجِ، الواهي التركيب، أتى عليه، وزاده بلاءً، وربما أهلكه وقتَله، وكذلك هذه الكتب إذا تناولها ذو العقل الذكيِّ والفهمِ القوي، لم يعدم - أين تقلَّب وكيف تصرَّف - منها نفعًا جليلًا، وهديًا منيرًا، وبيانًا لائحًا، وتنجحًا في كل علم تناوله، وخيرًا في دينهودنياه، وإن أخذها ذو العقل السخيف أبطلته، وذو الفهم الكليل بلَّدته وحيَّرته؛ فليتناول كلُّ امرئ حسب طاقته".

تجنَّب أن تداهن أو تخادع، فالحقُّ أَولى أن يُتبع، والباطل يقوى ويضعُف، والظلم ظلمات يوم القيامة، فليحذر من يغتر بقوته وسطوته الوقوفَ بين يدي الله ليحكم بينه وبين من ظلمه بالإنصاف والعدل، مصداقًا لقوله تعالى: ﴿ اللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ ﴾ [الحج: 69].
وقيل لبعض الحكماء: أيُّ الناس أحق أن يُتقى؟ قال: "عدوٌّ قوي، وسلطان غشوم، وصديق مخادع".

احذر مودة صاحبٍ ماكرٍ مخادع، يجور عليك وينكث العهد، وإن صافيته لا يُخلص في المحبة والود، وتجنَّب رفيقًا مداهنًا مدَّاحًا، سرعان ما يصد عنك ويجافيك ولا يصونك، ولا يحفظ السر، وإذا ظهر له من ورائك منفعة تُرجى، أقبَل عليك وبالَغ في الثناء والمدح، وإذا خلا جِرابُك من الزاد، وفرغت قِرَبُك من الماء، وحصل منك على مراده ومبتغاه: أدبر عنك موليًا، وصد عن مجلسك وجوارك، وخاصَمك مخاصمة الأعداء الألِدَّاء، ولم يذكر لك إحسانًا أو معروفًا في زمن الوئام والعشرة والصحبة.



 توقيع : نسر الشام


رد مع اقتباس
قديم 01-16-2019, 06:32 PM   #2


الصورة الرمزية عيونك دنيتي
عيونك دنيتي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 46
 تاريخ التسجيل :  Apr 2017
 أخر زيارة : اليوم (02:19 AM)
 المشاركات : 241,769 [ + ]
 التقييم :  222176
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لوني المفضل : Wheat
افتراضي



يعطيك العافية

بارك الله فيك


 
 توقيع : عيونك دنيتي





رد مع اقتباس
قديم 01-17-2019, 10:47 PM   #3


الصورة الرمزية أمير المحبه
أمير المحبه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 50
 تاريخ التسجيل :  Apr 2017
 أخر زيارة : 05-08-2019 (12:00 AM)
 المشاركات : 26,509 [ + ]
 التقييم :  5508
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Orangered
افتراضي



طرح قمه الروعه في والجمال
سلمت اناملك ويعطيك العافيه علي مجهودك
في أنتظار المزيد
من عطائك والمزيد ومواضيعك الرائعة والجميله
ودائما في إبداع مستمر


 
 توقيع : أمير المحبه



رد مع اقتباس
قديم 01-18-2019, 01:09 AM   #4


الصورة الرمزية همس الغلا
همس الغلا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 795
 تاريخ التسجيل :  Sep 2018
 أخر زيارة : 05-05-2019 (07:13 AM)
 المشاركات : 6,682 [ + ]
 التقييم :  7407
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



سلمت الانامل
ويعطيك العافيه على المجهود المبذول
ماننحرم من فيض عطائك وإبداعك
لك تحياتي وفائق شكري


 
 توقيع : همس الغلا



رد مع اقتباس
قديم 01-21-2019, 06:40 PM   #5


الصورة الرمزية » غَرَآمْ آلَرٌوَحْ ♕
» غَرَآمْ آلَرٌوَحْ ♕ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Mar 2017
 أخر زيارة : 05-17-2019 (06:25 AM)
 المشاركات : 109,496 [ + ]
 التقييم :  2847328
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : White
افتراضي




موضوع جميل و رائع
سعدت جداً بتواجدي بين
طيآت متصفحك الرآقي
سلمت أناملك على هذا الجمال ..
فكل الشكرلك
بإنتظآر جديدك بكل شوق ..
لروحك جنآئن الورد..


 
 توقيع : » غَرَآمْ آلَرٌوَحْ ♕



ريم
فأنتي لست حبيبة فقط بل ضلع من صدري وفرحة تنخلق
بقلبي ويد تمسح ع جميع احزاني انتي هنا بقلبي دائما
انوثة ديزاين
ربي أنها أحب النعم لقلبي ف أسقها سعادة بلا منتهى


رد مع اقتباس
قديم 01-26-2019, 06:09 PM   #6


الصورة الرمزية بائعة الورد
بائعة الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 516
 تاريخ التسجيل :  Nov 2017
 أخر زيارة : 05-17-2019 (08:00 AM)
 المشاركات : 107,503 [ + ]
 التقييم :  688834
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blanchedalmond
افتراضي



يعطيك العافيه لطرحك الراقي
ولك جزيل الشكر
وبنتظارجديدك
تقديري لك


 
 توقيع : بائعة الورد







رد مع اقتباس
قديم 01-27-2019, 09:14 AM   #7


الصورة الرمزية همس الغلا
همس الغلا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 795
 تاريخ التسجيل :  Sep 2018
 أخر زيارة : 05-05-2019 (07:13 AM)
 المشاركات : 6,682 [ + ]
 التقييم :  7407
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



سلمت الانامل
ويعطيك العافيه على المجهود المبذول
ماننحرم من فيض عطائك وإبداعك
لك تحياتي وفائق شكري


 
 توقيع : همس الغلا



رد مع اقتباس
قديم 02-17-2019, 02:52 PM   #8


الصورة الرمزية الساري
الساري متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 390
 تاريخ التسجيل :  Sep 2017
 أخر زيارة : يوم أمس (11:02 PM)
 المشاركات : 27,537 [ + ]
 التقييم :  33052
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




أختيار جميل جدا
سَلمت على هذهِ الأطروحه الأنيقه
دوام التالق والابداع
تحياتي لك


 
 توقيع : الساري




شكرا غرام الروح

وأبقى أنا
فى صقيع انفرادى
وزادى أنا ... كل زادى
حطام السجائر
وصحن يضم رمادا
يضم رمادى




رد مع اقتباس
قديم 03-16-2019, 08:45 AM   #9


الصورة الرمزية مرتني الدنيا
مرتني الدنيا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 885
 تاريخ التسجيل :  Mar 2019
 أخر زيارة : 05-19-2019 (04:33 PM)
 المشاركات : 986 [ + ]
 التقييم :  510
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Brown
افتراضي



رائع ومميز
طرحت فابدعت دمت ودام عطائك
سلمتْ أناملك على الطرح القيم
لك خالص إحترامي


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض الكل الاعضاء الذين شاهدو هذا الموضوع: 9
, , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قناديل (5) نسر الشام غرام العام 9 03-16-2019 08:47 AM
قناديل (6) نسر الشام غرام العام 6 03-16-2019 08:47 AM
قناديل (7) نسر الشام غرام العام 6 03-16-2019 08:47 AM
قناديل (8) نسر الشام غرام العام 6 03-16-2019 08:47 AM
قناديل (9) نسر الشام غرام العام 6 03-16-2019 08:46 AM


الساعة الآن 02:28 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.
اختصار الروابط