ننتظر تسجيلك هـنـا

 

{ (إعْلَاَنَاتُ غَرآمُ الَرُوُح الْيَوْمِيَّةَ   ) ~
» مركز تحميل الصور والملفات «  
     

..{ :::فعاليات غرام الروح :::..}~
 
 

تحذير .. حتى لا تتعرض عضويتك للتشهير والحظر في سما منتديات غرام الروح يمنع منعاً باتاً تبادل اي وسائل للتواصل بأي شكل من الأشكال والتي تحتوي الآتي : الايميلات ـ الفيس بوك ـ التويتر ـ استقرام ـ كيك ـ بي بي ـ ارقامكم شخصية ـ دعوة لمنتدى اخر .. الخ من جميع وسائل التواصل الاجتماعي كلمة الإدارة



1 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 06-26-2020, 05:36 PM
Ph:Grecs.abdullah albanin
اثير حلم غير متواجد حالياً
اوسمتي
وسام كاتب مميز وسام عيد الفطر السعيد وسام الالفية 26000 وسام وجودك غير 
لوني المفضل Gainsboro
 عضويتي » 238
 جيت فيذا » Jul 2017
 آخر حضور » 07-01-2020 (03:43 AM)
آبدآعاتي » 29,661
الاعجابات المتلقاة » 823
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه »  Morocco
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الحآلة آلآن  »
 التقييم » اثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond repute
مشروبك   7up
قناتك abudhabi
اشجع ithad
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي مغلوطة أممية



مغلوطة أممية
بـ / أثير حلم 24/06/2020

عَفواً أخِيْ العَرَبِيْ، لنتوقفُ قليلاً عِندَ عِبارةِ فرضيةِ " بيعَ فلسطينْ " ـ فمن بَاعَ فلسطِين لمن؟ وَكم كَانَ الثّمن؟ وللتصحيحِ يا أخيْ العربيْ، مَقولة بيعَ فلسطينْ هي في الأصلَ عبارة ملفقة، وفريةٍ عَربيةِ بنكهةٍ صَهيونية، ظلّ مُرَاوغُو العَرَبُ يتشدّقَونَ بها مِرارَاً، لإقناعِ مَنْ لا يعلم الحَقيقَةِ بِصِدْقِها، للتغطيةِ عَلىَ الضَعفِ وتبريرَ الفشلِ، حَتىَ ابتلعَ كلَّ العَربُ الأكذوبةِ واستساغوا طعمها، والإيمان بها وتصدّيقها، و اسْتحْسَنَتَها أنفسهم، فظلتْ هَاجِسَاً وصداً يتردد فيْ قلبِ كل من لا يعلمَ القصةَ الكاملة. لكنّ اليهودَ والصّهاينةِ يقولون ويؤمنون بغير مَا قالتِ العربِ فهم يؤمنونَ بأنّ أرضَ فِلسطينَ، هيَ في الأصل أرضُ اليَهودَ المَوعودةَ، لشعبِ اللهِ المُختارِ، رَغمَ أنفِ العَربِ أو بطوعهم. فانقسم العربَ بذلةِ وخنوعِ إلى مؤيد للحَركةِ الصّهيونية، مؤمنُ بأفكارَها وخططها الجهنميةِ. وفرعُ آخر يُناضلُ على استحياء بأضعفِ الإيمان، وهو يعلم الحق، لكن لُعبة الحَرب والسّياسيةِ كانتْ أكبرَ من فهمهمُ ومقدرتهم. وفيْ كِلا الحَالتينِ هوـ عَقْلِ الأذرُعِ وتكبيلها، وزيادةً علىَ ذلكَ شَفطِ الثرواتِ، فحِيكتِ دسائسَ ومُؤامراتِ السَاسةِ العربِ أنفسهمُ معَ أطنابهمُ منْ دولِ الغَربِ علىَ فلسطينْ. فظل عرب فلسطين يناضلون ويدافعون عنَ كرامتهم وَحدهمُ حتى تحولَّ ذلك الى جِهادٍ وكفاحٍ مستمر، ضدَ الغُزاة بأبسطِ الأسلحة رغمً قِلتهاَ. حاول العَربُ علىَ استحياءٍ الوقوفَ قليلا مع الفلسطينيين وقضيتهم، باسم الأخُوةِ والعُروبةِ، لكن الفشلَ الذريعُ كانَ حليفا لهمُ، ولأن الخَدِيعةَ كانتْ دستور نياطَ القلوبُ ومُهرِ الجِيوبِ. أضحتْ فلسطينْ وحلم الفلسطينيين طَوال السنينَ، ضَحيّة لقوىَ الاستكبار العالمي، فانتهت قضية فلسطين العربيةِ بضياعْ. فباتتْ عِبارَةِ بيع فلسطين ذريعة وشَمَاعةِ العَربِ التيْ علقوا عليها أسبابَ فشلهمُ وظلمهم. ولكيْ نكونَ منصفين وصَادقينَ أكثر أمام أنفسنا، نقول في الحقيقةِ أنَّ أرضَ فلسطينَ سبيةٌ ومُحتلةَ من قِبَلِ اليَهودِ، وأنَّ اليهود الحقوا بها وبأهلها وكرامتها الأذىَ، فالواقعُ العربيْ يبين لنا أنّ القوىَ العَربيةِ تعمل بشكلٍ ُمنفردٍ ومُنعزلٍ عنْ المواقفِ الايجابية المتوافقةِ، فهي تقف اليومِ ضد بعضها البعضِ فيْ كل المَحافل الدوليةِ بمواقف مناقضةٍ لما يناديْ به العقلِ والسلم وبما تتحدثُ به في المنابرِ الرّسميةِ عن رفع الظلمِ وإحقاق الحَقِ، فكيفَ يكونَ لهمُ صيتٍ ومنعةٍ وقدرةٍ علىَ إنقاذ شيء مُختطفٍ، وهم غير قادرينَ علىَ حمايةِ أنفسهم من أنفسهمْ، إذ أنَّ بأسهم شديد بينهم. منْ يقرأ الواقعِ يرىَ أن العربِ يمارسونَ السياسةِ بشكلٍ مُختلفٍ عن الخطِّ الذيْ تعمل به فلسفةِ الدول المتقدمةِ في علمِ السياسة، فيُرىَ أنّ لها تصوراً غير ما يتم تصورهُ عالمياً، ناهيكَ عن فساد المعتقدِ والتعامل بفوقية والعبث وإشاعة الفوضى وخلق التّوترِ في نظُم الحَياةِ السياسةِ والاجتماعية. فيمكن أيضاً إضافةً الى ذلك التصورَ انفصامِ شَخصيْة العقليةِ العربية في الحياةِ السياسيةِ عن القوميةِ العربيةِ والذيْ يُعدُّ مرضٍ مزمناَ. إنَّ النّضَال من أَجلِ فلسطينْ لا يجبُ أن يتوقفَ عندَ حدودِ الحُلمُ، بل يَجبُ أن يتعدىَ ذلكَ الحُلم إلى أنْ يُصِبحَ هدفاُ وواقعاً في المُستقبلِ القَريبِ. فاليومُ لا يفكر السَياسي العربيْ فيْ تحريرِ أرضَ فلسطينْ وإرجاع الحقوقَ الكاملة للفلسطينيين، فهو منشغل بعكسِ ذلك، ويفكر في توثيقَ العَلاقةِ بكيانٍ مُغتَصِبٌ، من اجلِ منفعةٍ وعوائد اقتصاديةٍ شخصيةٍ. وقد تنكر لأرضِ فلسطينَ وشعبها، هذا من ناحيةٍ، ومن ناحيةٍ أخرىَ، هو يفكر كيفَ يعبثَ ببلد آخر مستقر ويزعزع أمنه واستقراره بإحداثِ ثوراتٍ شعبيةٍ تخلق الفَوضَىَ والأزمات بشكلٍ مستمر. يُخطئ منَ يظنَ اليومُ أنَّ الهمَّ العَربِي منصبٌّ تجاه تَحريرَ فلسطينْ مِن مُحتلٍ مُغتصبٍ للأرض، فلم تعد هذه القَضِيّة تستهويْ القائد العَربِي ولم تعد مسألة اخذ الحَق مسئوليته. فمن يتابعَ أحداث العالمَ وينظر إليها بنظرةٍ واعيةٍ ثاقبةٍ، يرىَ كيفَ أنَّ شعوباً غيرعربية تبنت قضية فلسطينَ بدلاً عن العَربِ أنفسهمُ وكأن الأمرَ لا يعنيهم أبداً، فقامتْ تلك الشعوب بدعم ومساندة القضيةِ الفلسطينيةِ وتعلي صوتها في كل مَكانٍ منْ أجل كرامةِ وحرية الأرض والإنسان، في حينَ أنّ العالمَ العربيْ لما يزل يغطُّ في سباتِ عميقٍ ولا يشعر بأيةِ مسئولية تجاهِ القضيةِ الفلسطينية، فطووا صفحاتِها وتم نسيانها، فلمْ تعد تلك القضيةِ تهم أحدا، بحجةِ أنّ أرضَ فلسطينَ قد تمّ بيعُها للصهاينةِ منذ زمنٍ طويلٍ. هذه مجرد عبارة ملفقة بلا دليل، فلا توجد أية وثيقة في الدنيا تثبت بيعَ أرضَ فلسطينَ لأي كيانٍ أو جَماعةٍ أو منظمةٍ في العالم إلا أنْ تكونَ ورقةً مزورة. نستطيع أنْ نردُ في تحديٍ، بكل ثقةٍ علىَ منْ يدعي بيع أرضَ فلسطين أنْ يقدم ورقةَ أمميةً موثقة، أو صُورةً أو وثيقةَ أو دليلاَ، يثبت صدق مَا يدعيه. وهذا غير موجود أصلاَ أبداً. لا نريدً في كل مرةٍ أن تظلّ فِريةِ فرضية بيع فلسطين وأنْها موطنَ اليهودِ، معتقدٌ في وُجدانِ وعقل وضمير أبناءَ الجيل العربي أبد السّنينَ، لأن ذلك يشرعُ للمغتصبِ أنْ يذهبَ الى أبعدَ من ذلكَ بانتزاعِ مزيدٍ من الأراضِي العَربية فتصبحَ جميعاَ فيْ حكم الصّهاينةِ فُتسلبُ من العربِ أرضهم وحقوقهم وممتلكاتهم، وتصادر حريتهم الى الأبد. كما ينبغي على امةَ العَربِ الثقة بأنفسهم والتوقفُ عن ترديد كلماتِ فارغة جوفاء بلا معنىَ أومضمونَ إلى الأبد.



 توقيع : اثير حلم


رد مع اقتباس
قديم 06-30-2020, 06:17 PM   #2


الصورة الرمزية الساري

 عضويتي » 390
 جيت فيذا » Sep 2017
 آخر حضور » اليوم (06:41 AM)
آبدآعاتي » 37,548
الاعجابات المتلقاة » 5112
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الحآلة آلآن  »
 التقييم » الساري has a reputation beyond reputeالساري has a reputation beyond reputeالساري has a reputation beyond reputeالساري has a reputation beyond reputeالساري has a reputation beyond reputeالساري has a reputation beyond reputeالساري has a reputation beyond reputeالساري has a reputation beyond reputeالساري has a reputation beyond reputeالساري has a reputation beyond reputeالساري has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك 7up
قناتك abudhabi
 ithad
مَزآجِي  »  
 آوسِمتي وسام عيديه الاضحى 2 وسام عيد الفطر السعيد وسام الالفية 23000 وسام المراقب المميز 

الساري متواجد حالياً

افتراضي



حتى لانعمم هناك من العرب من ساند فلسطين والقضية الفلسطينية وضحى بالغالي والنفيس من اجلها ودعمها بالمال ووقف معها منذوا الاحتلال وحتى يومنا هذا في جميع المحافل الدوليه ولم يبخل عليها وحكومة فلسطين دائما ماتشيد بذلك وهناك من باع القضية الفلسطينية وليس دولة فلسطين من الفلسطينين انفسهم وهناك من تاجر بها من العرب وهناك من الدول مثل ايران وتركيا من استخدمها جسرا للوصول لاهدافه الاستعماريه اما العالم فكان صامتا متفرجا لما يحصل من انتهكات من الكيان الصهيوني الغاشم ولكننا على ايمان بان الظلم لن يسود، وبان الباطل لأن ينتفخ، وهذه الأمة بحاجة إلى ضربات على رأسها لتصحو وتعي الحقيقة
قال صلى الله عليه وسلم: " لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك".

اثير حلم يعطيك العافيه
احترامي


 توقيع : الساري



شكرا الفؤاد



التعديل الأخير تم بواسطة الساري ; 06-30-2020 الساعة 06:19 PM

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 

(عرض الكل الاعضاء الذين شاهدو هذا الموضوع: 9
, , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موازين مغلوطة نسر الشام غرام الإسلامي 7 08-30-2019 02:51 PM
حكم قرآة القرآن للميت في داره نسر الشام غرام الإسلامي 6 08-30-2019 02:48 PM
أبرزها الشخير والأرق.. أفكار مغلوطة عن النوم لا تصدقها عيونك دنيتي غرام الطب والصحه 3 07-23-2019 02:16 PM
قصه إهداء للأخت غرام الروح نبض المشاعر غرام الروايات والقصص الحصريه 11 04-11-2019 09:23 AM
وزارة التعليم تسحب نسخ مغلوطة لأحد المقررات.. والوزير : نأسف للخطأ عيونك دنيتي غرام البحوث التعليميه 19 01-08-2018 03:25 PM


الساعة الآن 03:20 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2020 DragonByte Technologies Ltd.